من الفئات الأكثر عرضة لخطر الرجفان الأذيني؟

لا نعرف تمامًا كيف تحدث الإصابة بالرجفان الأذيني، إلا أن هناك العديد من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة به خلال المراحل المختلفة من حياتك، ويوضح الجدول التالي بعض الأمثلة على ذلك. ومنها بعض المشكلات الطبية، مثل السكري أو أمراض الكلى بالإضافة إلى أمراض القلب. ومن الضروري علاج هذه الأمراض الأخرى المصاحبة لتحسين نتائج علاج الرجفان الأذيني. ومن الممكن أن تحدث الإصابة بالرجفان الأذيني دون وجود أي مرض آخر، فثلث الأشخاص الذين يعانون من الرجفان الأذيني تقريبًا يتمتعون بقلب طبيعي ولا يعانون من أي أمراض أخرى. وهو ما يُعرف “بالرجفان الأذيني الوحيد“.

أسلوب الحياة المرض المصاحب / المشكلات الصحية الأخرى
تناول المشروبات الكحولية ارتفاع ضغط الدم / مرض السكري
السمنة احتشاء عضلة القلب / أمراض القلب التاجية
الخمول البدني أو رياضات التحمل القاسية قصور القلب أو مرض صمامات القلب
التدخين اضطرابات النوم / انقطاع النفس الانسدادي أثناء النوم
الإجهاد جراحة القلب
تعاطي المنشطات (بما في ذلك الكافيين) تسمم الغدة الدرقية (فرط نشاط الغدة الدرقية)
عدوى رئوية (عدوى الرئة)
أمراض القلب الخلقية

 


صفحات ذات صلة

أدوات مفيدة

القائمة المرجعية للاستعداد لاستشارتك الأولى مع الطبيب

تنزيل

القائمة المرجعية لتشخيص الرجفان الأذيني ومتابعته

تنزيل

القائمة المرجعية للاستعداد للاستئصال القسطري

تنزيل

انقر لطباعة هذه الأدوات لمساعدتك على الاستعداد لمواعيدك